أسباب لماذا لا يزال الناس يكرهون شراء منزل ذكي

في أوائل عام 1923، وصف المهندس المعماري لو كوربوزييه المنزل بأنه “آلة للعيش فيها” وببطء في القرن العشرين، تحول الاقتراح إلى حقيقة. في القرن الحادي والعشرين، تحول حلم بناء منزل ذكي آلي إلى حقيقة واقعة. يعود الفضل إلى الإنترنت. أصبح من السهل الآن إعداد جهاز إلكتروني افتراضي في منزلك بحيث يمكنك التحكم فيه بسهولة من خلال مستعرض ويب على هاتفك المحمول داخل المنزل وكذلك عندما تكون بعيدًا عن المنزل.

المنزل الذكي هو المكان الذي يتم فيه توصيل جميع الأجهزة الإلكترونية بنظام تحكم مركزي بالكمبيوتر بحيث يصبح تشغيله أسهل في أوقات معينة أو أثناء أحداث معينة. تم بالفعل بناء العديد من المنازل بقدر معين من الذكاء لأن الأجهزة المثبتة في هذه المنازل تحتوي بالفعل على أجهزة استشعار مدمجة أو وحدات تحكم إلكترونية. المنزل ذكي بسبب أجهزته الذكية ومراقبتها الذكية.

لماذا يكره الناس شراء منزل ذكي؟

من الصحيح أن النشاطات والأعمال الجيدة تبدأ في المنزل. إذا كنت ترغب في الحفاظ على وتيرة صحية مع التطورات التكنولوجية التي تحدث حولك، فأنت بحاجة إلى منزل ذكي. وفقًا لكبير المحررين ، “Graham Winfrey” (نُشر في Inc. – Innovate-Why “Smart” Homes are Creeping Out Consumer) ، وجدت دراسة استقصائية شملت 28000 شخصًا في 28 دولة أصدرتها شركة Accenture الاستشارية أن 9 بالمائة فقط من المشاركين خططوا لشراء أجهزة متصلة ذكية في عام 2016، والتي كانت تقريبًا نفس النسبة المئوية التي تم اكتشافها في استطلاع عام 2014. هذا يدل على عدم وجود زيادة في عدد الأشخاص الذين يشترون الأدوات الذكية للمنزل. ومع ذلك، لأسباب مختلفة، لا يزال مفهوم تقنية المنزل الذكي غير ذكية بما يكفي أو لم تصبح شائعًة في جميع أنحاء العالم. هنا وصفنا بعض الأسباب المتوقعة التي تجعل الناس يكرهون شراء منزل ذكي.

أسباب لماذا لا يزال الناس يكرهون شراء منزل ذكي

١- مخاوف عن الخصوصية في الأجهزة الذكية

من الأسهل قياس فوائد المنزل الذكي من عالم يمكننا من خلاله توصيل الأشياء ومراقبتها وتحليلها بذكاء. ومع ذلك، لا نريد أن تكون منازلنا مليئة بأجهزة الاستشعار وتراقبنا طوال الوقت. السبب الأكثر وضوحًا للرفض هو القلق بشأن الخصوصية مع الخوف من أن الأجهزة الذكية والبديهية قد تتعدى على مساحتنا الشخصية. نظرًا لأننا نكشف عن أنفسنا دائمًا لشركات التكنولوجيا الكبرى من خلال عاداتنا الشرائية أو بصمتنا على وسائل التواصل الاجتماعي، فهناك دائمًا شعور غريزي يجعلنا نشعر بمزيد من التطفل والتجسس بشأن مشاهدتنا أو استشعار حركاتنا أو تسجيلها. هذا له تأثير مباشر على سلوكنا مما يؤدي إلى تثبيط / تجنب التكنولوجيا الذكية في المنازل.

٢- شفافية العقد / التعاقد

حتى إذا تجاوز المرء مخاوف الخصوصية المباشرة، فإن العديد من المستخدمين لا يزالون يرفضون بسبب افتقارهم إلى الشفافية حول كيفية استخدام بياناتهم ومع من تتم مشاركتها. تعتبر حماية البيانات بمثابة حماية للسلامة الاجتماعية والسلامة الفردية. يجب أن تكون الشركات التي تشتري بيانات الجهات الخارجية شفافة بشأن مصادرها. يمكن أن تشرح شفافية العقود الخاصة بالموافقة المستنيرة من المستهلكين لجعلهم يفهمون مفهوم وآلية مشاركة البيانات. بشكل عام، لا يتم توصيل هذا بشكل واضح ومسؤول.

٣- التعامل مع الأجهزة الذكية

نظرًا لأن العديد من التقنيات قد بدأت بالفعل في العمل وتم قبولها بشكل جيد في الأسواق الاستهلاكية، يدرك الكثيرون أن بناء منزل ذكي هو مهمة بسيطة، ولكن تجميع كل شيء معًا يمكن أن يكون خطة معقدة في الحياة الواقعية، كما هو الحال مع المفهوم بأكمله تم الترويج لها باعتبارها فرصة تجارية ضخمة. مع وجود العديد من خيارات الأدوات التي يمكنك شراؤها لمنزلك الذكي، فإن المشكلة الأولى التي سيواجهها المرء هي شراء منظمات الحرارة وكاميرات الأمان وأجهزة الاستشعار. على الرغم من أن الجميع يتوقع فتح تطبيق واحد لإدارة جميع أدواتك الذكية أو التحكم فيها في وقت واحد، إلا أنه يتعين عليك في بعض الأحيان تغيير فكرتك عن إمكانية الدمج والتوصيل.

٤- الاتصال غير المنتظم بالشبكة

في المنزل الذكي، يتم دمج كل شيء على الإنترنت والشبكة. يتم توصيل التلفزيون بالهاتف المتصل بجهاز كمبيوتر، والذي يتم توصيله بعد ذلك بخطوط الطاقة. يعد اتصال الشبكة غير المنتظم هو المشكلة الأكثر شيوعًا التي قد يواجهها مالكو الأجهزة الذكية. قد تفشل الكاميرات الذكية وأضواء غرفة المعيشة في الإطفاء. يمكن أن تكون مشكلات الاتصال مزعجة ومزعجة جدا. يتوقع المرء جهاز توجيه لاسلكي أفضل لأنه يعمل بمثابة العمود الفقري للسلامة الرقمية للمنزل الذكي. هناك حاجة ماسة إلى ترقية جهاز التوجيه، حيث يمكن أن يكون للجهاز القديم بعض السقطات التي تتماشى مع العديد من الأجهزة الذكية المتوافقة والموحدة على الشبكة، والتي ربما لا تكون مجهزًة بشكل جيد.

٥- تنشيط زائف من أجهزة الاستشعار

في كثير من الأحيان، تتطلب الأداة الذكية انتباه الفرد باستمرار لجميع الأسباب الخاطئة. هذا بشكل خاص عن الكاميرات الأمنية وأجهزة الاستشعار. هذه المنتجات ليست جديرة بالثقة دائما. قد يكون من المحبط الحصول على تنبيهات أمنية على الهاتف وهي إنذارات كاذبة فقط بسبب تحرك أغصان الشجرة أمام النوافذ بسبب الرياح أو بسبب التنبيه بسبب حركة القطة التي تقفز على الأثاث بشكل غير عادي. يجب أن تكون هناك ميزات متقدمة مثل التعرف البشري. مطلوب الذكاء الاصطناعي للتكبير أو إرسال مقطع فيديو للنشاط الغريب الذي يجب أن تكون متيقظًا بشأنه.

٦- مشاكل البطارية في أجهزة المنازل الذكية

تتطلب جميع الأجهزة اللاسلكية إيقاف التشغيل والصيانة. تحتاج جميع مستشعرات الأبواب والأدوات الأخرى منخفضة الطاقة إلى بطاريات جديدة على فترات منتظمة. تستهلك مستشعرات الكاميرا والحركة طاقة بطارية ضخمة وهذا أيضًا بمعدل أسرع. في الواقع، يصبح المنزل الذكي هو المنزل غير الذكي إذا تعطلت أدوات المنزل الذكي بسبب نفاد البطارية. يجب أن تكون الأجهزة في نطاق إشارة Wi-Fi جيدة حيث يمكن أن تجف البطاريات بشكل أسرع إذا كانت الأدوات تتزامن باستمرار مع اتصال الإنترنت. هناك العديد من المشكلات الأخرى المتعلقة بالتشغيل والصيانة والتي غالبًا ما تربك المشترين المحتملين حول امتلاك منزل ذكي.

٧- مخاوف أمنية مع الأدوات الذكية

أدت الخروقات الأمنية الهائلة إلى زيادة قلق الجمهور من أن تكنولوجيا منزلهم يمكن أن تكون ضعيفة للغاية لدرجة أنها قد تؤدي إلى تسريبات غير مرغوب فيها تتعلق بالمعلومات الشخصية أو قد تؤدي إلى مشاكل في السلامة الجسدية. لا ترغب أي عائلة في تثبيت جهاز يكشف الخصوصية في مساحة معيشتهم. يعمل العدد المتزايد من الأدوات الذكية التي تظهر في منازلنا على إنشاء مجال جذاب بشكل متزايد لمجرمي الإنترنت. هناك دائمًا احتمال أن يتمكن المتسللون من الوصول إلى الكاميرات المنزلية الداخلية باستخدام معرفتهم بالقرصنة. وبالتالي، يجب طمأنة المرء بشأن المخاوف الأمنية عند إنشاء منزله الذكي. مطلوب حماية أمنية جيدة وذكية وقوية عندما يتعلق الأمر باختيار الأجهزة الذكية لمنزل ذكي.

٨- مراقبة البيانات

القلق بشأن الاستقلالية هو نفس إظهار الاهتمام بالتخصيص. تركز شركات التكنولوجيا على التكتيكات حيث أن هناك زيادة في الطلب على الوعي العام بمراقبة البيانات من خلال الأجهزة الذكية. يستخدم هذا للحصول على رؤى البيانات لدفع عملية صنع القرار للمستهلكين.


منزل تقليدي أو منزل ذكي

الفرق بين المنزل التقليدي والمنزل الذكي هو مثل الفرق بين الليل والنهار. الفقرات المذكورة هنا هي بعض مزايا وعيوب كلا النوعين لمساعدتك على اتخاذ القرار.

المنزل التقليدي

الايجابيات:

  • تعتبر الإضاءة من أهم العناصر في تزيين المنزل لأنها يمكن أن تؤثر بشكل مباشر على مزاجنا وصحتنا العقلية وأمن المبنى. في المنزل التقليدي، يتم استخدام الضوء الطبيعي بشكل عام لأنه يدخل عن طريق إزالة الفوضى عن طريق وضع المرايا أو طلاء الغرفة بألوان فاتحة.
  • يمكنك التنفس في حديقتك دون استخدام جهاز تنقية الهواء.
  • عادة ما تكون المنازل التقليدية مصنوعة من الخشب أو لبنة أرخص بكثير من بناء منزل ذكي. هذا يجعلها أكثر بأسعار معقولة في البناء أو الشراء.

السلبيات:

  • يمكن أن يكلف المنزل التقليدي صيانة أعلى وسيحتاج إلى تجديد أو إعادة طلاء من حين لآخر.
  • عرضة للنمل الأبيض.
  • المنازل التقليدية تفتقر في الغالب إلى العناصر الحديثة.
  • أقل كفاءة واستدامة من المنازل الذكية.

المنزل الذكي

الايجابيات:

  • من السهل إدارة المنزل الذكي وهو أكثر راحة حيث يتماشى نظام المنزل مع الاحتياجات الخاصة للمستخدمين.
  • توفر المنازل الذكية الطاقة وتوفر نموذجًا صديقًا للبيئة وصديقًا للتكلفة، وتشمل البنية التحتية والنظام في الغالب المراقبة مثل الكاميرات وأجهزة الإنذار وأجهزة استشعار الحركة المختلفة.
  • الاستثمار في المنزل الذكي يزيد من قيمة إعادة بيع المنزل.

إذا كنت تريد معرفة المزيد عن مزايا تقنية المنزل الذكي ، فإليك ما يلي: فوائد تقنية الأتمتة المنزلية – مزايا المنزل الذكي

حلول المنزل الذكي طريق الراحة والأمان على صحتك

السلبيات:

  • قد يكون الأمر محيرًا إذا تم تعيين البنية التحتية على أنها معقدة للغاية: إذا كان لديك عدد كبير جدًا من الأجهزة، فيجب التحكم فيها باستخدام الكثير من التطبيقات، والتي يمكن أن تكون معقدة.
  • يتطلب المنزل الذكي استثمارات أكبر، وهو ليس دائمًا خيارًا ميسور التكلفة.
  • يجب على المرء أن يعتني بأعطال الطاقة والإنترنت حيث يمكن أن يؤدي ذلك إلى إتلاف الأجهزة المنزلية الذكية وكفاءتها الذكية.
  • قبل شراء جهاز منزلي ذكي، قم بإجراء تقييم دقيق إذا كان متوافقًا مع النظام الأساسي.

الخلاصة

لا يتعلق الأمر بعدم رغبة الناس في شراء هذه الأدوات المنزلية الذكية وتجربة التشغيل الآلي للمنزل، ولكن هناك بعض الحقائق القاسية والتي لا مفر منها لمنزل ذكي. يتوقع مالك المنزل الذكي ضمانًا بنسبة 100٪ للأجهزة التي لديها عناصر تحكم يسهل الوصول إليها تتيح للمستخدمين الحصول على جميع مزايا الجهاز الذكي وفي نفس الوقت يمكن التفاعل معه كنظير تقليدي.

اقرأ: المنازل الذكية من منظور مختلف – الجيد والسيئ والأسوأ

أضف تعليق