المنازل الذكية من منظور مختلف – الجيد والسيئ والأسوأ

العالم يتطور في كل لحظة ولعل تطبيقات التكنولوجيا المتطورة في العصر الحالي هي الدليل الرئيسي على هذا التطور. لقد حدثت تطورات ثورية في طريقة عيشنا ودراستنا وعملنا وتنقلنا وتواصلنا وترفيهنا.

إذا قارنا الطريقة التي رأى بها كبار السن أول مباراة لكأس العالم للكريكيت في عام ١٩٧٦ أو مباريات كرة القدم أو التنس على التلفزيون والطريقة التي نشاهدها بها اليوم على شاشة التلفزيون، فسيكون بمقدور المرء أن يفهم حجم التغييرات العملاقة التي مرت بها التكنولوجيا.

وبالمثل ، عندما يتعلق الأمر ببناء المنازل، فقد تغيرت التكنولوجيا المستخدمة وتصميمات البناء. لقد انتقلنا من المنازل العادية إلى المنزل الذكي تمامًا مثل الانتقال من الهواتف العادية إلى الهواتف الذكية.

ما الذي يجعل المنزل ذكيًا؟ عندما يتعلق الأمر بالمنازل الذكية، فإنك ملزم تلقائيًا بالتفكير في طائرات بدون طيار وروبوتات تسكن معك، تقوم بخدمتك. بفضل مختلف المسلسلات التلفزيونية والخيال العلمي، بما في ذلك Jetsons الشهيرة، لا يسع المرء إلا أن يتساءل عما إذا كان الابتكار قادر على تحقيق الخيال. والحقيقة هي أن المنازل الذكية أصبحت حقيقة واقعة اليوم حيث يختار المزيد من المستهلكين المنازل المتصلة مع أنظمة أتمتة (التشغيل الآلي للأشياء) كاملة وإنترنت الأشياء (IoT).

في حين أن هذا يبدو رائعًا، فقد حان الوقت لإلقاء نظرة فاحصة على الصورة الحقيقية لمعرفة ما إذا كان أيًا من هذا ممكنًا في ظل الظروف الحالية وإلى أي مدى.

المنزل الذكي لا يزال في البداية

مع دخول العديد من النماذج المتنافسة من المنازل الذكية في سوق التجزئة، مع أتمتة كاملة أو شبه كاملة، يجدر إلقاء نظرة فاحصة على هذا الأمر أيضا.

نعم، يمكنك ربط الأجهزة في منزلك في شبكة بحيث يمكنك ذلك من الوصول إلى راحة أفضل وتوفير الوقت في منزلك. ومع ذلك، تكمن المشكلة في أن هناك عددًا قليلًا من المبتكرين الذين أدخلوا أجهزة مختلفة في السوق بينما يدعون أن هذه المنتجات يمكن أن توفر لك التحكم الكامل في جميع جوانب منزلك تقريبًا والتي قد تكون إما الأمن أو التخزين أو الطبخ أو الترفيه أو حتى رعاية الطفل أثناء الخروج. والحقيقة هي أن مثل هذه النماذج المستقبلية ذات الأتمتة الكاملة لم تصبح بعد جزءًا من نظام الإسكان السائد الآن.

نظرًا لأن العديد من مقدمي هذه الخدمات والأنظمة يقدمون منتجات فريدة من نوعها، يظل سوق المنزل الذكي مقسمًا بشدة بين هؤلاء مع منتجات غالبًا لا تتزامن ولا تتوافق مع المنتجات الأخرى بسبب مشكلات التكنولوجيا القديمة، وعدم التوافق في بروتوكول الشبكات المختلفة، والفروقات الكبيرة في التكنولوجيا.

الجانب الجيد من المنازل الذكية

حلول المنزل الذكي

ماذا تتوقع؟

من المحتمل أنك قد تتوقع بالفعل وجود منزل متصل بشبكة كاملة مع جميع إنترنت الأشياء (IoT) في السوق ولكنك ستتفاجأ عندما تعلم أنه لا يوجد مثل هذا المنزل حتى الآن، إلا في أذهان قلة من المصممين. تبقى الحقيقة أن التقنيات المبتكرة مثل الذكاء الاصطناعي (AI) لا تزال في مرحلتها الوليدة وكذلك تكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد أيضًا. قد تضطر إلى الانتظار لبعض الوقت قبل أن تتمكن من الوصول إلى منزل متصل بالكامل مع أجهزة استشعار آلية وأجهزة وشبكة.

أحد الأسباب التي تجعل معظم الناس يفضلون المنازل المتصلة بالشبكات هو أنه هذه المنازل تهدف إلى أن تجلب لك الأفضل في الراحة والسهولة بالإضافة إلى السلامة والأمن وتوفير الوقت. هذا هو السبب في أن معظم أصحاب المنازل يفضلون “المنازل الذكية” استنادًا إلى الإعلانات والطرق التسويقية المختلفة التي تقدمها شركات البيع بالتجزئة المختلفة في السوق.

اقرأ أيضا: حلول المنزل الذكي طريق الراحة والأمان على صحتك

الجانب السيئ من المنازل الذكية

الأنظمة المعقدة

ومن المفارقات أن الهدف من المنزل الذكي هو جعل حياتك بسيطة وسهلة وآمنة ومريحة. ومع ذلك ، غالبًا ما يكون لها التأثير المعاكس للمطلوب حيث تتزايد تعقيد الأنظمة الحالية.

على سبيل المثال، لنفترض أنك تريد تثبيت الألواح الكهروضوئية (الخلايا الشمسية) على السطح واستخدام الشيء نفسه لتسخين المياه في منزلك. حسنًا، سيكون عليك ربط الألواح الشمسية بهاتفك الذكي وفي نفس الوقت، تحويل خزان المياه إلى غلايات الماء الساخن. هذا يمكن أن يكلفك قليلاً.

بينما يمكنك اختيار بعض الأتمتة من خلال ربط بعض أجهزتك الحالية، قد تجد أنه من المستحيل تقريبًا ربط جميع الأدوات والأجهزة بالأجهزة الذكية والتحكم فيها.

باختصار ، إذا كنت تريد منزلًا ذكيًا بالكامل، فسيتعين عليك التخلص من جميع الأجهزة والمعدات الحالية التي قد لا تكون متوافقة مع بروتوكولات وتقنيات المنزل الذكي. لذا، هل يمكنك تحمل التخلص من جميع المعدات والأجهزة الموجودة لديك لمنزل يفترض أنه ذكي؟

ومن هنا فإن ما يعيق المنازل الذكية الحالية هو حقيقة أن بعض حلول “الأتمتة” بدأت تزداد تعقيدًا.

وفقًا لـ “Harry Pascarella”، إن الأنظمة المعقدة التي تتطلب التثبيت الذاتي والصيانة تجعل جميع المستهلكين الأكثر كفاءة من الناحية الفنية يفضلون هذه التقنيات. ولكن ينتج عن هذا التعقيد رد فعل عنيف من المستخدمين البسطاء مع شكاوى مثل الخطوات الكثيرة جدًا للتركيب والاستخدام مع الأعطال المتكررة. إذا لم يتمكن المواطن العادي البسيط من إعداد وتثبيت هذه الأنظمة والتفاعل والتعامل معها واستكشاف أخطائها وإصلاحها ، فلن يحدث أبدًا اعتماد واسع النطاق لهذه الأنظمة.

ونتيجة لذلك ، قد يجد المستخدم العادي أنه من الصعب جدًا استخدامها. إن ذلك مثل الكثير من الناس، لا يزالون لا يستخدمون الهواتف الذكية حتى الآن.

الجانب الأسوء من المنازل الذكية

هل يمكن اختراق المنازل الذكية؟
هل يمكن اختراق المنازل الذكية؟

الخصوصية والأمن

نظرًا للنمو الهائل في هجمات البرمجيات الخبيثة عبر الإنترنت والأشكال الأخرى من الهجمات السيبرانية، غالبًا ما يكون لدى معظم مالكي المنازل مخاوف جدية بشأن منازلهم، خاصة فيما يتعلق بالخصوصية والأمن. حقيقة أن هناك أجراس باب ذكية، وأقفال ذكية، وحتى أنظمة أمن المنزل الذكية ونظام المراقبة CCTV متوفرة حاليًا، وسوف تخبرك أن الخصوصية والأمان يتم التركيز عليهما فيما يتعلق بحلول المنزل الذكي. لكن خطر الهجمات على الإنترنت حقيقي وقد تكون المنازل الذكية عرضة لنفس الشيء. تذكر مع المنازل الذكية، سوف ينمو القراصنة واللصوص. وفي النهاية سيعتمد كل شيء على كلمات المرور الخاصة بك. ماذا لو قام شخص ما باختراق كلمة المرور الخاصة بك. لا شك أن أنظمة الأتمتة رائعة وفعالة، ولكن تحتاج إلى تأمين جيد وإلا ستجد حياتك الشخصية على المشاع.

الصفقة الحقيقية في اختيار البيوت الذكية

عندما يتعلق الأمر بالمنازل الذكية، فأنت بحاجة إلى البحث عن حلول بسيطة بدلاً من اختيار منزل معقد دون داعٍ وغير ودي للمستخدم. علاوة على ذلك، قد تحتاج المنازل الذكية إلى اختيار ما يلي لجعل الخيال حقيقة واقعة.

لذا ، تحقق من هذه الأمور قبل القيام بالقفز نحو المنزل الذكي الكلي (الأتمتة الكلية).

  • عدم التوافق

غالبًا ما يقدم العديد من مزودي تقنيات المنزل الذكي منتجات غير متوافقة مع بعضها البعض. أيضًا، لا تعمل معظم أجهزة إنترنت الأشياء بشكل جيد في بيئة غير متجانسة والتي يمكن أن تكون عائقًا. يجب حل هذه المشكلة على الفور إذا كان هذا المجال يريد أن يرى نموًا تصاعديًا. مثل الإنترنت، فيجب أن يكون لديهم بروتوكولات المنزل العالمية.

  • تجربة سيئة للمستخدم

سبب آخر وراء عدم اختيار العديد من أصحاب المنازل الأتمتة الكاملة في المنازل هو أنها معقدة دون داع. قد يفتقر هؤلاء الملاك إلى الخبرة الرقمية المطلوبة حتى يتمكنوا من تشغيل هذه الأجهزة المرتبطة وفقًا للمعايير الأساسية.

ضع في اعتبارك كيف ستتمكن سيدة تبلغ من العمر ٨٠ عامًا أو طفلًا يتراوح عمره بين ٥ و ١٠ أعوام من تشغيل الأجهزة الذكية والتحكم فيها. هذا أمر أساسي قبل اتخاذ أي قرار.

  • وظائف محدودة

على الرغم من التكلفة، ستفاجأ عندما تعلم أن معظم الأجهزة “المرتبطة” تأتي بوظائف محدودة. لذلك ، من المنطقي أن تجتهد وتبحث بشكل جيد لاستكشاف مختلف المنازل الذكية بالتفصيل حتى تحصل على كمية وافرة من المعلومات. يمكنك مراجعة الوظائف الأساسية لهذه المنازل وتقييم الأسعار المعروضة وتحديد ما إذا كان هذا هو ما كنت تبحث عنه. تذكر أن الشبكة المنزلية تأتي مع الأجهزة المطلوبة التي يجب حفظها بعناية، وبعيدًا عن التعرض المباشر لأشعة الشمس.

  • التكاليف المتكررة

مرة أخرى، عندما تفعل ذلك في البلدان النامية حيث لا تزال البنية التحتية ليست وفقًا للمعايير أو على قدم المساواة مع ما هو مطلوب لهذه التقنيات الذكية، فإن انقطاع التيار الكهربائي أو انقطاع خدمات الإنترنت يمكن أن يضعك في مشكلة.

علاوة على ذلك ، تتغير التكنولوجيا بوتيرة سريعة. ما لم نتخيله أو لم نره قبل ١٠ سنوات أصبح الآن عادة أو أسلوب حياة. ومن ثم، فإن ما تقدمه في منزلك اليوم قد يكون عفا عليه الزمن وعفا عليه الزمن من الناحية التكنولوجية، وقد يكون في غضون ٥ سنوات أو حتى قبل ذلك. قد تضطر إلى الذهاب للتحديث أو التخلص من القديم واستبداله بجديد. يشبه هذا الاستثمار المستمر لذلك يجب على المرء أن يفكر دائمًا في نقطة احتمالية الانفاق المتكرر.


أود مشاركة مثال واقعي يساعدك في اتخاذ القرار وفتح عينيك أيضًا. هذه هي قصة معلمنا الراحل، الذي كان يبلغ من العمر ٩٦ عامًا، وكان يسافر ٢٠-٢٥ كم يوميًا لتعليم الطلاب الفقراء. في عام من الأعوام، تعرضت القرية لأسوأ فيضان. أثناء العودة من منزل أحد الطالب إلى منزله، علق على الطريق في منتصف الليل بسبب الفيضانات على الطرق. كانت السيارة ذكية وتلقائية وكانت في الماء وانهارت البطارية ولم تكن هناك آلية يدوية لفتح الأبواب وكذلك زجاج النوافذ. لقد تم حبسه في السيارة حيث لا يستطيع فتح الأبواب والنوافذ ولا يطلب أي مساعدة حيث لا أحد يستطيع سماعه. كان الماء يصل إلى ذقنه والحمد لله لم ترتفع المياه أكثر. إذا ارتفع الماء بمقدار سنتيمترات فقط، لكان قد رأى نفسه يموت. هذا مثال مثالي حيث قد لا تكون التكنولوجيا المتقدمة هي الحل لجميع المشاكل.

لذلك يجب على المرء أن يكون حذرًا جدًا بشأن “ماذا لو” فشلت الأتمتة أو تعطلت في حالة الطوارئ.


خاتمة

هذه بعض الحقائق الجيدة والسيئة والأسوأ عن المنازل الذكية. ولكن مع ذلك، قد يكون هذا هو أفضل وقت لك للاستثمار في المنازل الذكية لأنها يمكن أن تجعل حياتك أسهل بكثير. علاوة على ذلك، إذا كنت تخطط للحصول على الطاقة الشمسية بدلاً من الشبكة المحلية، فإن المنازل الذكية يمكن أن تساعدك في الحد من اعتمادك على شبكة الطاقة الكهربائية وتوفر استهلاك الطاقة. لذلك، قد ترغب في تقييم احتياجاتك الحالية بعناية وتحديد ما إذا كنت تحتاج حقًا إلى منزل ذكي للإقامة فيه أم لا.

إن المناقشة أعلاه تضعك بالتأكيد في مشكلة بشأن ما يجب القيام به. نصيحتي البسيطة هي إذا كنت تتمكن من إدارة المنزل الذكي، فانتقل إلى المنزل الذكي الكلي أو الجزء منه، وإذا لم تتمكن من إدارته، فابق بسيطًا. تذكر أن التكنولوجيا يجب أن تستخدم فقط لتحسين معيشتك ولا تزيدها تعقيدا.

لاتنسى قراءة: تغييرات صغيرة ستحول منزلك إلى منزل ذكي

أضف تعليق