كيفية تحسين جودة الهواء داخل المنزل؟

عندما نفكر في عبارة “جودة الهواء”، فإن بعض الأشياء الأولى التي قد تدور في رأسنا هي التلوث وانبعاثات السيارات والوقود الأحفوري وأبخرة العادم وجميع انبعاثات الاحتباس الحراري. مجرد التفكير في جميع ملوثات الهواء يجعلك ترغب في البقاء في الداخل أكثر (أي في منزلك). لسوء الحظ، قد يكون الهواء داخل منزلك في بعض الأحيان غير صحي وأكثر خطورة مما نعتقد. وذلك لأن معظم أنظمة تكييف الهواء في منازلنا ليس لديها طريقة لتهوية الهواء الموجود بالداخل، مما يتسبب في تراكم الملوثات في منازلنا. بسبب جودة الهواء الداخلي، فإن معايير “LEED” لمنح تصنيفات المباني الخضراء لها نقاط تقييم كبيرة لـ “جودة الهواء الداخلي”.

المصادر الأكثر شيوعًا الملوثة للهواء الداخلي هي الأسبستوس وانبعاثات أول أكسيد الكربون والرادون والعفن ودخان التبغ والمواد الكيميائية الأخرى الموجودة في الأدوات المنزلية مثل المطهرات، ومعطرات الهواء، والطلاءات، والمواد اللاصقة ومانعات التسرب، ومبيدات الآفات والحشرات، والمواد الحافظة للأخشاب. نحن نعلم أن تلوث الهواء الداخلي يمكن أن يكون فكرة مخيفة، ولهذا السبب سنقوم اليوم بسرد بعض الطرق التي يمكنك من خلالها تقليل تلوث الهواء داخل منزلك.

Table Of Contents


ما هي جودة الهواء الداخلي؟

جودة الهواء الداخلي، والمعروفة أيضًا باسم “جودة البيئة الداخلية” هي جودة الهواء داخل المباني وما حولها. وتشمل أيضًا درجة الحرارة والرطوبة ونقص الهواء الخارجي أو سوء التهوية والعفن الناجم عن تلف المياه والتعرض لمواد كيميائية معينة. “إدارة السلامة والصحة المهنية (OSHA)” (وزارة العمل الأمريكية)، تصف كيف يمكن أن تؤثر جودة الهواء الداخلي على صحة الشخص وراحته وقدرته على العمل. لمساعدة الناس في تحقيق جودة هواء داخلية جيدة، فإن وكالات تصنيف المباني الخضراء مثل UGBC في الولايات المتحدة لديها منازل / مباني قياسية تعتمد على جودة الهواء الداخلي وقد قدمت نقاط تقييم كبيرة لمنح التصنيف الأخضر.


كيف تحسن من جودة الهواء داخل منزلك؟

فيما يلي 24 نصيحة حول كيفية تحسين جودة الهواء داخل منزلك:

كيفية تحسين جودة الهواء داخل المنزل؟

أنت تقضي معظم وقتك في الداخل (سواء داخل منزلك أو داخل مكتبك)، لذلك من الضروري الانتباه إلى جودة الهواء الداخلي. يمكن أن يساعدك إجراء تغييرات كبيرة في نمط الحياة على تحسين جودة الهواء الداخلي إلى حد كبير. فيما يلي بعض التعديلات البسيطة التي يمكنك إجراؤها بسهولة للتغلب على تلوث الهواء الداخلي:

١- استخدام جهاز تنقية الهواء

يمكن أن تكون أجهزة تنقية الهواء منقذة للحياة عندما يتعلق الأمر بتحسين جودة الهواء داخل منزلك. يمكن إصلاح الكثير من مشاكل جودة الهواء بالوقاية أو القضاء على المصدر. ولكن ماذا لو كان المصدر شيئًا لا يمكنك التخلص منه، مثل كلب عائلتك. يمكن أن يساعد وضع جهاز لتنقية الهواء في بعض الأجزاء الأكثر استخدامًا في منزلك في تقليل مسببات الحساسية والملوثات في الهواء. تأتي أجهزة التنقية بأشكال وأحجام مختلفة ويمكن أن تحتوي على العديد من الميزات.


٢- تغيير مرشحات / فلاتر المكيف

تعمل وحدة تكييف الهواء الخاصة بك بقوة طوال اليوم وطوال الليل مع مداورة الهواء في منزلك حتى تتمكن من العيش بشكل مريح. أثناء دورات الهواء، يمر عبر مرشح إلكتروستاتيكي يساعد على تصفية الملوثات مثل عث الغبار ومسببات الحساسية من الهواء. مرشح الهواء هو خط الدفاع الأول ضد ملوثات الهواء داخل منزلك، لذا تأكد من تغييره بانتظام. مع تقدم المرشحات في العمر، تبدأ في الانسداد. بمجرد أن يصبح المرشح قديمًا جدًا، لا يمكنه تصفية الملوثات من الهواء، ويمكن أن يتسبب أيضًا في تلف وحدة التكييف.

نصيحة جانبية: يمكن أن يساعد استخدام مرشح / فلتر هواء عالي الأداء في احتجاز حتى أصغر الملوثات والجزيئات.


٣- التخلص من جميع مصادر التلوث لتحسين جودة الهواء الداخلي

أسهل طريقة لتحسين جودة الهواء داخل منزلك هي ببساطة التخلص من المصدر نفسه. هناك الكثير من الطرق للمساعدة في تقليل الملوثات داخل منزلك، ولكن الطريقة الوحيدة التي يمكنك التخلص منها تمامًا هي التخلص من المصدر المسبب للتلوث، إن أمكن. قد يكون من الصعب اكتشاف الملوثات داخل منزلك نظرًا لأن الكثير منها ليس له رائحة أو لا يمكن اكتشافه بالعين البشرية، ومن الطرق التي يمكنك بها التخلص من مصدر الملوثات هي:

  • استخدام طرق إبادة غير سامة للتخلص من الآفات والحشرات.
  • استبدال السجاد بأرضيات البلاط لتقليل عث الغبار.
  • غسل جميع البياضات بالماء الساخن.
  • تنظيف جميع البسط والسجاد مرة واحدة على الأقل في الأسبوع.
  • رعاية حيواناتك الأليفة بانتظام. بالإضافة إلى ذلك، قم بتنظيف المنطقة بالمكنسة الكهربائية مرة واحدة يوميًا لشفط جميع شعر الحيوانات الأليفة ومخلفاتها والحفاظ على نفسك في مأمن من العدوى.

بينما قد لا تتمكن من إزالة جميع المصادر المسببة لتلوث الهواء الداخلي، فمن الجيد إزالة المصادر التي يمكنك إزالتها.


٤- زيادة التهوية

قد تكون التهوية غير الكافية مشكلة عندما يتعلق الأمر بجودة الهواء داخل منزلك. يمكن أن يساهم عدم كفاية التهوية في زيادة التلوث الداخلي عن طريق حجز الملوثات في الداخل. إن وجود تهوية مناسبة يسمح للملوثات بالانتشار في الخارج واستبدالها بالهواء النقي. تتضمن بعض الطرق التي يمكنك بها زيادة التهوية ما يلي:

  • يساعد فتح الأبواب والنوافذ كلما أمكن ذلك على السماح بدخول الهواء النقي وأشعة الشمس. دوران الهواء أمر لا بد منه للمنازل. تمنع أشعة الشمس تلوث الهواء الداخلي وتقتل الجراثيم والبكتيريا. أثناء تشييد المباني، يجب الحرص على وجود أبواب ونوافذ كافية وتوفير تهوية متبادلة. كقاعدة عامة، يجب أن تحتوي جميع الغرف على ما يعادل 10٪ كحد أدنى ويفضل 20٪ من مساحة الأرضية كمساحات للنوافذ. يقوم المهندسون المعماريون الجيدون بتصميم المنازل بحيث يتم تحقيق “تدوير أو تغيير الهواء” المنصوص عليه في الساعة في أنواع مختلفة من الغرف.
  • إن استخدام مراوح شفط الحمام والمطبخ سوف يمنع الروائح والدخان والكربون من دخان الزيت. إلى جانب هذه الفوائد، تعمل مدخنة المطبخ الحديثة أيضًا على تعزيز قيمة الديكور والأناقة للمطبخ الحديث.

في الوقت الحاضر يعتبر الشفاط / مروحة العادم من الادوات المهمة المستخدمة في المنازل حيث تساعد على التخلص من مشكلة الرطوبة والغازات والدخان.

  • تشغيل وحدة تكييف النافذة مع فتح التهوية.
  • تشغيل أي مراوح نافذة أو مراوح علوية قد تكون لديك.

هذه النقاط السابقة تعتبر طريقة رائعة لتحسين التهوية في المنزل.


٥- تغيير جميع مرشحات الهواء / الفلاتر الأخرى في منزلك

فلتر مكيف الهواء ليس هو الفلتر الوحيد الذي يجب استبداله كل بضعة أشهر. إذا كنت ترغب في تقليل المواد المسببة للحساسية والملوثات، فتأكد من تغيير جميع المرشحات في كل مرة تقوم فيها بتغيير مرشح الهواء. بعض الأمثلة على المرشحات التي يجب تغييرها هي مرشح المكنسة الكهربائية، وفلتر المجفف، وفلتر شفاط المطبخ.


٦- فحص دكتات / مجاري الهواء

مجاري الهواء في منزلك مسؤولة عن توزيع الهواء على جميع غرفك. على الرغم من أنها تؤدي وظيفة مهمة جدًا، إلا أن وجود مجاري هواء متسخة يمكن أن يكون ضارًا من خلال المساعدة في انتشار العفن والمواد المسببة للحساسية في جميع أنحاء منزلك. على الرغم من أنه ليس ضروريًا دائمًا، فإن تنظيف مجاري الهواء على يد متخصص يمكن أن يساعد في تقليل انتشار الملوثات داخل منزلك.


٧- التحكم في نسبة الرطوبة

يعد العفن والتعفن من الأسباب الرئيسية لمشاكل الجهاز التنفسي ومن مسببات الحساسية. ينتج العفن والفطريات بشكل أساسي عن الرطوبة ونقص ضوء الشمس وضعف التهوية والأوساخ والحطام. يمكن أن تكون الرطوبة مشكلة كبيرة حسب المكان الذي تعيش فيه. يكاد يكون من المستحيل منع مسببات العفن من دخول منزلك، ما يمكنك فعله هو الحصول على جهاز تحكم في الرطوبة. سيساعد المرطب المناسب في الحفاظ على مستويات رطوبة ثابتة وخلق ظروف معيشية مريحة لك ولعائلتك. يجب صيانة هذه المرطبات بشكل دوري لإبعاد الملوثات. يجب تغيير المرشحات حسب تعليمات الشركة المصنعة.


٨- شراء نباتات منزلية

النباتات هي مرشحات هواء طبيعية، ويمكن أن يساعدك الحصول على النباتات الداخلية الصحيحة في تقليل الملوثات داخل منزلك بشكل كبير. يعد اختيار النباتات المناسبة أمرًا مهمًا للغاية لأن بعض النباتات قد تقلل من جودة الهواء في منزلك. هذا لأن بعض النباتات يمكن أن تحتوي على مسببات الحساسية. بعض النباتات التي يمكن أن تساعدك على تحسين جودة الهواء هي:

  • السرخس
  • الزنابق
  • نباتات الأفعى
  • بوثوس الذهبية
  • لبلاب إنجليزي
  • دائمة الخضرة الصينية

وفقًا لـ ‘NASA- National Aeronautics and Space Administration’ (تقرير منشور عن نباتات المناظر الطبيعية الداخلية للحد من تلوث الهواء الداخلي)، أثبتت النباتات المنزلية التي تتطلب إضاءة منخفضة، جنبًا إلى جنب مع مرشحات الكربون المنشط، إمكانية تحسين جودة الهواء الداخلي عن طريق إزالة أثر الملوثات العضوية من الهواء في المباني ذات الكفاءة في استخدام الطاقة. ‘وبالتالي، سيكون لديك نباتات لتنقية الهواء مثل Tulsi و Arica Palm و Rubber plant وما إلى ذلك والتي يسهل الاعتناء بها في الداخل وفي الشرفات.


٩- تجنب انبعاثات الدخان

يُنصح بالامتناع عن تدخين التبغ والحد من استخدام مواقد الغاز لتجنب انبعاثات الدخان. إذا كنت لا تستطيع الإقلاع عن التدخين، فلا تدخن في الداخل. اخرج من المنزل أو في منطقة التدخين.


١٠- السجاد

تجنب استخدام السجاد الثقيل وبدلاً من ذلك استخدم السجاد الخفيف الذي يمكن تنظيفه في المنزل. الخيار الأفضل هو عدم استخدام السجاد لأنه يسحب الغبار، ولكن نظرًا لتصميماته الجذابة، يختار الناس السجاد لتجميل منازلهم ومؤسساتهم التجارية. من الضروري التنظيف بالمكنسة الكهربائية مرة يوميًا للحفاظ على السجاد خاليًا من الغبار والعث والبكتيريا والعفن.

ينصح بالسجاد في البلدان شديدة البرودة حيث يصعب وضع القدمين على الأرض في الشتاء. لكنها غير مجدية في البلدان الحارة والرطبة مثل بعض بلدان الشرق الأوسط حيث لديهم مشكلة الغبار الموسمي.


١١- تنظيف الحمام والمطبخ

يتم استخدام الحمام والمطبخ بشكل كبير في المنزل، وهذه هي المساحات الرطبة التي تعطي فرصة لنمو العفن والفطريات. حافظ على نظافة المطبخ والحمام وجعلهما خاليان من الرطوبة عن طريق التنظيف بعد كل استخدام والتنظيف الدوري للجدران والملحقات والبلاط. إن توفير ضوء الشمس في هذه المناطق يحافظ على المنطقة مطهرة وجافة.

يقترح تغيير وتدوير الهواء في الساعة للغرف المختلفة اعتمادًا على استخدامها. مثل 6-10 تغييرات للهواء في الساعة موصى بها للحمامات و 8-12 تغييرًا للهواء في الساعة للمطابخ. إذا تعذر تحقيق ذلك بشكل طبيعي، قم بتثبيت مروحة شفط.


١٢- استخدام مواد الطلاء ومواد التنظيف الصديقة للبيئة

قم بالتبديل إلى مواد الطلاء ومواد التنظيف الصديقة للبيئة لمنزلك. الألوان الخالية من المركبات العضوية المتطايرة الصديقة للبيئة، والخالية من الرصاص أو المواد البغيضة الأخرى. الشيء نفسه ينطبق على مواد التنظيف. استخدم العناصر العضوية الطبيعية في الحياة اليومية للابتعاد عن التلوث الداخلي.


١٣- تجنب مزيلات العرق ومعطرات الغرف

تستخدم المواد الكيميائية الضارة في مزيلات العرق ومعقمات الغرف ومعطرات الجو. تجنب استخدامها في حياتك اليومية. قم بالتبديل إلى مزيلات العرق العضوية والطبيعية مثل الليمون والخل لدرء رائحة الجسم. يمكن أن تكون النيم وصودا الخبز والليمون بدائل جيدة للمطهرات والمعطرات.


١٤- استخدام مكنسة كهربائية مع كيس غبار قابل للاستبدال

احصل على مكنسة كهربائية بها كيس غبار قابل للاستبدال. لها تكلفة متكررة، لكنها آمنة للأسرة. كيس الغبار القابل للغسل يجلب بعض الغبار إلى منزلك حتى بعد تنظيفه جيدًا بواسطة مكنسة كهربائية. يمكن أن يساعدك على التخلص من الأوساخ والغبار من السجاد والمفروشات والأرضيات وما إلى ذلك.


١٥- تنظيف المفروشات والستائر

تعود على تغيير المفروشات والستائر على فترات منتظمة. قم بشراء الستائر الخفيفة التي لا يتراكم عليها الغبار كثيرًا وتنظيفها شهريًا أو نصف شهريًا. يمكن أن يؤثر استخدام تلك الستائر الغير المغسولة في مشاكل التنفس والحساسية.


١٦- مواد التنظيف الطبيعية

مواد التنظيف الطبيعية اقتصادية وصحية لاستخدامها في المنزل والمناطق المحيطة. في هذه الأيام، يتوفر الكثير من البدائل العشبية الآمنة في السوق.


١٧- شراء إكسسوارات الديكور التي يسهل تنظيفها

إكسسوارات الديكور تجعل منزلنا جميلًا وجذابًا. أثناء الشراء، ضع في اعتبارك شراء تلك التي يسهل تنظيفها وليست معقدة. الأشياء ذات الأخاديد والتجاويف الكثيرة تجذب المزيد من الغبار.


١٨- نفض الغبار يوميا

نظف منزلك ومحيطك بانتظام حتى لا تتراكم خيوط العنكبوت والغبار وتحافظ على منزلك نظيفًا وآمنًا لسكانه.

يعتبر التنظيف اليومي للمنزل أو نفض الغبار عنه دائمًا أولوية بين جميع المهام المنزلية وهي عملية لا تنتهي أبدًا. وبالتالي، فإن وضع جدول لتنظيف المنزل أمر بالغ الأهمية.


١٩- استخدام الألياف الدقيقة (ميكروفيبر) الرطبة

للتنظيف لا تستخدم منظفات الريش لأنها تترك الغبار بعد التنظيف. اعتمد على الألياف الدقيقة الرطبة لأنها تمتص الغبار وتترك المنطقة نظيفة. لذا انتبه لنوع أدوات التنظيف المستخدمة في المنزل.


٢٠- جعل المراتب نظيفة وجافة

غالبًا ما يتم تجاهل المراتب، لكنها تحمل عث غبار أكثر مما تتخيل. ويمكنه أيضًا أن تسبب الفطريات وبق الفراش. اعتد على تنظيفها بصودا الخبز والمكنسة الكهربائية لإزالة الغبار. يعد التعرض للشمس كل ثلاثة أشهر أو ستة أشهر طريقة جيدة للتخلص من الجراثيم من المراتب.


٢١- تغيير الوسائد والألحفة والبطاطين القديمة

الوسائد والألحفة هي مركز للجراثيم والبكتيريا. اغسل الوسائد والألحفة والبطاطين بانتظام إذا كنت تستخدم وسائد وألحفة قابلة للغسل. إذا لم تكن قابلة للغسل، فاستبدلها كل عامين.


٢٢- إصلاح التسريبات

لا تتجاهل تسريبات المواسير والصرف من أي نوع. إن التسريبات تسبب تطور العفن والفطريات مما يؤدي إلى إعاقة جودة الهواء في منزلك.


٢٣- تنظيف الجدران

يجب تنظيف الجدران بشكل دوري لأن الأتربة تتراكم على الجدران. اعتمادًا على نوع الطلاء المستخدم للجدران، يتم تنظيفه إما بقطعة قماش ماصة للغبار أو بالماء والشامبو.


٢٤- خلع الأحذية بالخارج

اتبع ممارسة خلع الأحذية قبل دخول المنزل لإنقاذ منزلك من الأوساخ والأتربة.


ما الذي يسبب تدني جودة الهواء الداخلي؟

هناك أسباب مختلفة لسوء جودة الهواء الداخلي. دعونا نتعرف على أسباب سوء نوعية الهواء الداخلي.

التغيير في أسلوب البناء:

هناك تغييرات كبيرة في نمط بناء مباني العصر الحالي والإنشاءات القديمة. في الوقت الحاضر، المباني مضغوطة ولديها عدد أقل من النوافذ. لذلك، فإن دوران الهواء محدود.

التغيير في نمط الحياة:

يؤدي اعتماد نظام التدفئة والتهوية وتكييف الهواء (HVAC) في أسلوب حياتنا إلى إغلاق الأبواب والنوافذ، وهناك خيارات محدودة لدخول الهواء النقي وأشعة الشمس. يؤدي عدم وجود الهواء النقي وأشعة الشمس إلى تلوث الهواء داخل المباني. علاوة على ذلك، فإن أشعة الشمس التي تعتبر من أعظم مبيدات الجراثيم تعيقها الستائر.

استخدام التبغ / التدخين:

يعد دخان التبغ سببًا مهمًا لتلوث الهواء الداخلي ويؤدي إلى أمراض مميتة وشديدة مثل الالتهاب الرئوي وسرطان الرئة والتهاب الشعب الهوائية وتهيج في الجهاز التنفسي وأمراض القلب وما إلى ذلك، لا يصاب المدخنون النشطون فحسب، بل يصيب التدخين السلبي ساكني المنزل.

وبر الحيوانات الأليفة وشعر الحيوانات الأليفة وعث الغبار:

تزيد ملوثات وبر الحيوانات الأليفة والشعر وعث الغبار من تلوث الهواء، وقد يواجه السكان مشاكل من أعراض الربو وتهيج الحلق والإنفلونزا والأمراض الجلدية وأحد أشكال الحساسية أو غيرها.

المواد الكيميائية المستخدمة في الدهانات والبخاخات ومواد التنظيف ومزيلات العرق:

المركبات العضوية المتطايرة (VOC) هي مواد كيميائية تستخدم في الدهانات والبخاخات وعوامل التنظيف ومزيلات العرق ومعطرات الجو. لها آثار ضارة على جسم الإنسان ويمكن أن تؤدي إلى أنواع مختلفة من السرطان وأمراض الكلى أو تؤثر على الأداء السليم للدماغ والجهاز العصبي. هذه المواد الكيميائية، حتى بعد التطبيق، تستمر في انبعاث المركبات العضوية المتطايرة، والتي تضر بالصحة.

استخدام الرصاص:

قد تؤدي الدهانات المحتوية على الرصاص إلى أمراض تهدد الحياة بسبب انبعاث الغازات السامة.

استخدام الفورمالديهايد:

الفورمالديهايد هو أحد الأسباب الشائعة لتلوث الهواء الداخلي لأنه يستخدم على نطاق واسع في الأثاث والتجهيزات. الخشب الرقائقي وجميع الأخشاب الاصطناعية الأخرى هي مصادر لنوعية الهواء الداخلي الرديء إلى حد أصغر أو أكبر. يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بالسرطان وتهيج العين والحلق والأنف وهو أيضًا سبب لتفاعلات الحساسية.

مستوى حبوب اللقاح:

تتفاقم أعراض الحساسية لدى الأفراد الذين يعانون من حساسية تجاه مستويات حبوب اللقاح في بعض الظروف المناخية والطقس.

السجاد:

يجذب السجاد الثقيل بقع الغبار والبكتيريا، لذلك يجب تجنب استخدام السجاد الثقيل.

المفروشات:

تبدو المفروشات الثقيلة جذابة ولكنها تزيد من العث والغبار ، وتزيد من التلوث الداخلي.

العفن والعفن الفطري:

تعتبر المساحات الرطبة في المنزل والزوايا المظلمة والقذرة حيث لا تصل أشعة الشمس أكثر عرضة للعفن والفطريات.

اقرأ أيضا: العمارة الخضراء وخطوة نحو تطويرات منزلية مستدامة

٢٠ نصيحة لتوفير الطاقة في منزلك على مدار العام


خاتمة

عندما تسمع مصطلح “ملوثات الهواء” فإن آخر ما يخطر ببالك هو جودة الهواء داخل منزلك. على الرغم من أن ملوثات الهواء غالبًا ما تكون غير مرئية، إلا أنها موجودة في كل مكان حولنا ويمكن أن تكون خطيرة بشكل خاص في الداخل إذا لم تتم معالجتها بشكل صحيح، ولهذا السبب يجب فحص جودة الهواء في منزلك بانتظام. يمكن أن يساعد الاهتمام الجيد بجودة الهواء في منزلك في منع حدوث مشكلات صحية في المستقبل. على الرغم من أنه من المستحيل القضاء تمامًا على ملوثات الهواء داخل منزلك، إلا أن هناك عدة طرق يمكنك من خلالها تقليلها بشكل كبير.

أضف تعليق